المستشفيات والصدمات - UOSSM ARABIA

المستشفيات والصدمات

توزيع المواد الاستهلاكية الطبية ل120+ مستشفى ميداني و200+ نقطة طبية في مختلف أنحاء سوريا مع ميزانية إجمالية قدرها 8،000،000 دولار. غطى ااتحاد المنظمات الطبية الاغاثية الدولية أكثر من 65٪ من المستهلكات الطبية الشاملة الاحتياجات في المنطقة الشمالية من سوريا

 

مستشفى باب الهوى لاتحاد المنظمات الطبية الاغاثية الدولية: أكبر مستشفى إحالة في المنطقة الشمالية من سوريا. تجر في المتوسط 600 عملية شهريا، وحوالي 13٪ من العدد الإجمالي للعمليات في المنطقة الشمالية

يحتوي المستشفى على مجموعة واسعة من التخصصات مثل جراحة العظام، جراحة المخ والأعصاب، الأوعية الدموية، الجراحة العامة، جراحة العيون، الوجه والفكين، جراحة الأطفال، جراحة الأنف والأذن والحنجرة وتنظير القولون. في آب 2015 تلقى مستشفى باب الهوى أكثر من 13،000 زائر و1500 شخص تم قبولهم

 

مستشفى البرناس في سوريا 

التي

تقدم الرعاية الطبية لأكثر من 25،000 من الإناث وتجرى في المتوسط ​​145 ولادة على أساس شهري مع التركيز على التوليد وطب الأطفال 

ثلاثة مراكز للتأهيل تابعة لاتحاد المنظمات الطبية الاغاثية الدولية

يقع مركز سرمدا في ضاحية إدلب. ويوفر الرعاية الطبية مجانا من رسوم للسوريين ذوي الإصابات والجروح المتعلقة بالحرب بسعة 60 سريرا. يتم توفير العلاج الطبيعي والدعم النفسي إلى جانب العناية بالجروح والعلاج الطبي 

يقع مركز دار الكرامة في ضاحية درعا وهو مجهز ب 71 سريرا. وهو يقدم خدمات الرعاية الطبية لمتوسط 1950 مستفيد على أساس شهري 

يقدم المركز الطبي السوري خدمات الرعاية الصحية والطبية مجانا لأكثر من 130،000 لاجئ سوري في الريحانية. وهو يتألف من عدة أقسام مثل عنابر المرضى الداخليين، العيادات الخارجية، العلاج الطبيعي، وعلاج الجروح والأشعة والقلب، الموجات فوق الصوتية (مجهزة بالأشعة السينية الرقمية الحديثة). كما أنه يحتوي على مكتب لتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان


مستشفى البرناس

المستشفى، وتقع في الريف اللاذقية في المنطقة الشمالية من سوريا، بدأ العمل في نهاية عام 2014. وقدمت خدمات التوليد / أمراض النساء وطب الأطفال جنبا إلى جنب مع الجراحة العامة. تقدم المستشفى الرعاية إلى 37813 مريضا، وكان قسم الولادة 2430 حالة ولادة طبيعية و 1200 ولادة قيصرية.
في ديسمبر 2015، تم استهداف المستشفى بنسبة 5 صواريخ، 2 منها إصابة مباشرة في المستشفى، مما اضطرها لاغلاق فليس لفترة من الزمن.
في هذا المستشفى، ونأمل أن توفر للمرأة الرعاية وأطفالهم بحاجة.

37813 مريضا
2430 ولادة طبيعية
1200 ولادة قيصرية

(المركز الطبي السوري (مركز الريحانية

هذه هي واحدة من أهم المراكز الطبية، وتوفير الرعاية الطبية للسوريين جرحى والمرضى. يقدم المركز الخدمات المجانية من خلال العيادات التالية: الولادة / أمراض النساء، جراحة العظام، القلب، طب الأطفال، الطب العام، والعيادات النفسية، بالإضافة إلى خدمات المختبر والصيدلية، وقسم العلاج الطبيعي وعلاج الجروح، وقسم الأشعة.
في عام 2015، كان إجمالي عدد المرضى الذين عولجوا في المركز 50335 وبلغ عدد الخدمات الطبية 104347.
نريد أن تعيين خير مثال على الرعاية الصحية للمرضى السوريين في تركيا.

مركز سرمدا

هذا المركز، الذي أنشئ في نهاية عام 2014، في شمال والريفية إدلب وتحت إدارة وإشراف اتحاد المنظمات الطبية الاغاثية الدولية حيث أنه يوفر الرعاية ومتابعة العلاج للجرحى.
يقوم المركز بعقد أيضا العمليات الجراحية البسيطة، العناية بالجروح وخياطة، والإسعافات الأولية للجرحى والمصابين. وهناك أيضا مركز العلاج الطبيعي وقسم الصحة والمشورة النفسية.
هناك ما مجموعه 5 غرف المرضى حيث يتلقى المرضى ثلاث وجبات يوميا. في عام 2015، كان هناك 1516 مريض من جميع الأعمار، وحصل على 1500 شخص العلاج الطبيعي.
نحن نقدم الرعاية للمرضى بعد العمليات الجراحية حتى شفائهم.

.تجهيز وترميم المستشفيات التي تضررت بسبب هجمات يضمن استمرار الخدمات الطبية على الرغم من النظام الطبي المنهار
حرب لا نهاية لها في سوريا، جنبا إلى جنب مع استهداف مستمر من المستشفيات، أدى اتحاد المنظمات الطبية الاغاثية الدولية لاتخاذ المبادرة في إعادة بناء وترميم المباني المتضررة وتوفير الوقود لبعض المستشفيات والنقاط الطبية، لا سيما في المناطق المحاصرة بسبب ارتفاع التكاليف وتوافر نادرة. 22 مستشفى و 3 نقاط الطبية تلقت هذه المساعدات لمدة 3 أشهر. استغرق مشروع مساعدات مماثلة أيضا في الغوطة الشرقية.

وردا على النازحين داخليا والجرحى في حلب هي واحدة من أسوأ الكوارث الإنسانية في عصرنا
أدت أعمال العنف الأخيرة في ريف حلب والأحداث المتغيرة في المناطق التي تسيطر عليها إلى النزوح الداخلي الهائل من المواطنين في المنطقة. اتحاد المنظمات الطبية الاغاثية الدولية في شراكة مع منظمة الصحة العالمية (WHO) ومدير الصحة في حلب، شريطة المركبات إخلاء و 10 سيارة إسعاف وبدعم من 6 وحدات الاستجابة لحالات الطوارئ، مع تغطية كاملة لتكاليف الوقود والتشغيل. ويوفر هذا المشروع خدمات الاستجابة في حالات الطوارئ لأكثر من 25 قرية في ريف حلب.

25+ القرى
6 وحدات الاستجابة للطوارئ
10 سيارات إسعاف
10 سيارات الإخلاء

تأسست صناديق الطوارئ في الاستجابة لاحتياجات المستشفيات من أجل ضمان استمرار تشغيل المستشفيات والمشاريع التي تعطلت
:الصندوق يساعد
- دعم جزئيا المشاريع مع المنظمات الأخرى
- المساهمة في إعادة بناء المستشفيات التي تضررت من القصف الجوي والصواريخ
- إعادة بناء النظم المتنقلة وتوفير التكاليف التشغيلية، وخاصة في المناطق المحاصرة حيث أنهم على وشك اغلاق بسبب نقص التمويل
- تغطية الرواتب الكوادر الطبية في المناطق المحاصرة، أو تمويل المشاريع التي قد تعثرت لعدة شهور
- أسر صندوق الموظفين الذين أصيبوا في خط النار